الرئيس الفخري لمجلس نظارة وقف دار الفرقان

           الرئيس الفخري لمجلس نظارة وقف دار الفرقان

الاصطفاء الرباني  هو ذلك التميز الذي يهبه الله لمن يشاء ويشمل الحياة بمنظومتها من أماكن ومواقع واشخاص وفئات يقول الله عز وجل( إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى  آدَمَ وَنُوحًا وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ ) . ويستقى من دعاء النبي صلى الله عليه وسلم ( اللَّهُمَّ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلَكَ وَعَبْدَكَ وَنَبِيَّكَ دَعَاكَ لِأَهْلِ مَكَّةَ ، وَأَنَا مُحَمَّدٌ عَبْدُكَ وَنَبِيُّكَ وَرَسُولُكَ أَدْعُوكَ لِأَهْلِ الْمَدِينَةِ مِثْلَ مَا دَعَاكَ بِهِ إِبْرَاهِيمُ لِأَهْلِ مَكَّةَ ، نَدْعُوكَ أَنْ تُبَارِكَ لَهُمْ فِي صَاعِهِمْ وَمُدِّهِمْ وَثِمَارِهِمْ ، اللَّهُمَّ حَبِّبْ إِلَيْنَا الْمَدِينَةَ) طلبه ربه باصطفاء المدينة المنورة كما طلبه خليله باصطفاء مكة . فالمدينة المنورة قد اصطفاها رب العزة والجلال بان جعلها مهاجر نبيه صلى الله عليه وسلم وميزها سبحانه بخصائص وفضائل من اعظمها واجلها نزول سفير الأنبياء جبريل عليه الصلاة والسلام بالقرآن على نبينا صلى الله عليه وسلم وتدارسه له ومن ثم حث النبي صلى صلى الله عليه وسلم صحابته بل امته على تدارس هذا القرآن وميز من يحقق تعلمه وتعليمه بالخيرية فقال صلى الله عليه وسلم( خَيْرُكُمْ مَنْ تَعَلَّمَ الْقُرْآنَ وَعَلَّمَهُ ) . واخبر صلى الله عليه وسلم  إِنَّ مِنْ إِجْلالِ اللَّهِ تَعَالَى: إِكْرَامَ َحَامِلِ الْقُرآنِ  فمن هذا المنطلق كان لحكومة المملكة العربية السعودية منذ   تأسيسها على يد الملك عبد العزيز يرحمه الله مؤكدين على العناية الفائقة بالقرآن الكريم تعلماً وتعليماً متمثلا ذلك بإقامة المسابقات القرآنية المحلية والدولية  محفزين أجيال الامة حفظ كتاب ربها عز وجل ولكي تكون هناك استراتيجية تعني باستمرارية   العطاء الكيفي والكمي في الحلقات القرآنية كان توجه ولاة الامر حفظهم الله للعناية بالأوقاف القرآنية دور كبير لإيجاد الموارد الدائمة لاحتياجات   ومصروفات هذه الحلقات ،  ومن ضمن هذه الأوقاف  كان وقف دار الفرقان  بالمدينة المنورة  والذي ميز ببرامج  متنوعة محفزة وبوسائل عصرية مواكبة لرغبة الأجيال . وكان مما اكرمني الله تعالى به المشاركة في رئاسة مجلس نظارة هذا الوقف المبارك   لاكثر من عشرين عاماً  مع مجموعة افاضل من اعيان المدينة المنورة مختلفي التخصصات   ساعين بان يكون لهذا الوقف ذا مكانة مميزة لتحقيق أهدافه في تعلم وتعليم القرآن الكريم . سائلاً الله تبارك وتعالى لسعادة رئيس مجلس الإدارة الحالي السيد حسن بن حامد البكري وزملائه أعضاء مجلس الإدارة  التوفيق والمعونة والسداد ليستمر اصطفاء هذا الوقف القرآني ..آمين. د.عمر بن حسن فلاتة الرئيس الفخري لمجلس نظارة وقف دار الفرقان

معرض الصور